امراض وعلاج

5 خطوات للتعافي من الصدمة النفسية والعاطفية بشكل أسرع

خطوات مجربة للتعافي من الصدمة النفسية

X

الصدمة النفسية هي حالة تصيب الشخص بعد التعرض إلى موقف صعب أو حدث ما أرهقه بشكل نفسي مبالغ فيه، فيؤثر عليه بشكل سلبي على نفسيته وصحته ومشاعره. والتخلص من الصدمة النفسية يختلف من شخص لآخر، لأن هذا يختلف بإختلاف صحة الشخص النفسية وقوة تحمله للصدمة، ولكن هناك عدة خطوات عملية إن قمت بها بشكل صحيح، تساعدك بشكل كبير جدا على التخلص من الصدمة النفسية والتعافي منها بشكل أسرع.

5 خطوات للتعافي من الصدمة النفسية والعاطفية:

5 خطوات لالتعافي من الصدمة النفسية والعاطفية بشكل أسرع
5 خطوات لالتعافي من الصدمة النفسية والعاطفية بشكل أسرع

تكمن مصلحتك بشكل كلي في التخلص من ما لحق بك بعد الصدمة النفسية، وعليك ثم عليك مساعدة نفسك في ذالك، لأنك إن لم تتخلص من هذه الألام النفسية المنهكة والصحية قد تتعرض للكثير من المضاعفات التي قد تودي بك إلى الهلاك، لذلك عليك مساعدة نفسك وتجاوز هذه المرحلة المؤلمة، وفيما يلي نرشدك إلى 5 خطوات عملية تساعدك في التخلص من عواقب الصدمة النفسية.

  1. البحث عن الدعم المناسب في من حولك، بالتأكيد أنك أنت من تساعد نفسك في تجاوز الصدمة النفسية، ولكن أيضا من المهم جدا طلب المساعدة من شخص تثق به جدا، والأهم تثق في قدرته على مساعدتك في تجاوز هذه المحنة بسلام. قد يكون هذا الشخص هو طبيبك النفسي أو أحد الأهل أو الأصدقاء، ولكن من المهم أن تتقبل أنه قادر على مساعدتك.
  2. عليك تجنب العزلة والبقاء بمفردك، لأن العزلة قد تصيب الشخص بالإكتئاب، وأنت في هذه الفترة أبعد ما يكون عن الحاجة للإصابة بمثل هذه الأمراض، لذلك عليك البقاء بين الاهل والاصدقاء كثيرا، وذالك وقت ما تشعر أنك قادر على الإجتماعات، أيضا شارك من حولك فيما تقوم به وتجاربك الإيجابية الحالية.
  3. بذل مجهود بدني في رياضة مفضلة أو عمل تقوم به أو تحبه، مثل هذه الحركات يساعدك بشكل كبير على التخلص من تبعات الصدمة النفسية، عليك بشكل يومي ممارسة الرياضة والعمل بشكل دائم.
  4. كن لطيف مع نفسك ولا تأنبها على ما حدث في السابق، أيضا إحرص على هدوأها والتعامل معها بشكل لطيف وحسن، لأن جلد الذات يكون عواقبه سلبية أكثر عليك وعلى نفسك، لذلك توقف عن تانيب ذاتك وتذكر دوما إيجابياتك وإستمر في فعل ما يسعدك ويشعرك بأنك شخص جميل.
  5. لا ترهق نفسك كثيرا من أجل النسيان، بل أبذل مجهود ولكن بشكل معقول، أي أعطي لنفسك راحة دوما، أيضا إعطي لعقلك هدنة حتى ينعم بالهدوء، ليسعفك في الأيام القادمة ويجعلك تتخذ قرارات صائبة، هدوأك النفسي وسلامك الداخلي أنت المسؤول عليه وليس من حولك، حافظ عليهما لتساعد نفسك على تجاوز الصدمة النفسية بشكل صحيح.

أهمية التعافي من الصدمة النفسية والعاطفية:

عندما يتعرض الشخص إلى صدمة نفسية أو عاطفية يفقد الأمان والثقة في كل من حوله، حتى أن من الممكن أن يصل الأمر إلى حد إنعدام الثقة في النفس، مما يشكل خطر كبير على حياه الشخص المقبلة، كما أنها قد تصيب الشخص بالعجز أمام كل شيء، أي تفقده إمكانية التصرف في أي موقف أو أخذ قرارات، لذلك من مصلحتك وحدك أن تساعد نفسك على التعافي بشكل أسرع، وكذلك تقبل الواقع كما هو مع محاولة التغيير للأفضل، لتوخي الإصابة بمضاعفات ترهقك بشكل أكبر.

زينب بهاء

تخرجت من كلية الآداب قسم الإعلام في 2017، أعمل في مجال كتابة المقالات من 5 أعوام، وأعمل كصانعة محتوى تقني على Youtube

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مواضيع من نفس القسم
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى