خلفيات بنات أطفال 1
خلفيات بنات أطفال 1

خلفيات بنات أطفال

إن الأطفال هم النعمة الرزق التي ينعم الله عز وجل علينا، والأطفال هم رمز للبراءة، رمز للصداقة والعفوية، فلا تجد طفل يكذب، ولا تجد طفل يحمل حقد أو غل، فالطفولة هي قصة حلم وهي قصيدة من الأمل وخاطرة للعذوبة. فالأطفال هم حياة الروح وروح الحياة. فالبنات الأطفال هي رمز للطفولة البريئة وأفضل وأسمى معاني الإنسانية التي منها يأتي إلينا مختلف الخواطر عن الطفولة وعن البنات، فالبنات رزق لا يعلمه ولا يقدره سوى من رزق ببنت.

خلفيات بنات أطفال
خلفيات بنات أطفال

خلفيات بنات أطفال

فالبنات من الأطفال هم رمز للجمال والرقة، فالعقلاء هم الأطفال، حيث يضحكون متى يريدون ويبكون متى يريدون، فما يقوموا به هو ما بداخلهم ولا يحملون أي غل أو حقد، كما أن البنات. كما إنجاب كل من الأولاد والبنات هو نعمة كبيرة وهبة تأتي إلينا من الخالق عز وجل، بالإضافة إلى أنها مصدر للسعادة الخاصة بالأسرة أكملها، فتجد أنه منذ تعلم الأسرة أن هناك مرأة حامل، فيصبح السؤال الشاغل والهم الأساسي لهم هو معرفة نوع الجنين هل هو ذكر أو انثى، ويعد إنجاب البنات واحدة من الأمور التي تسعد أغلب الأسر.

صور بنات أطفال

إن البنات الأطفال هم تلك الهدية التي تدخل السرور إلى القلب، وهم مفتاح القلب ورمز الرزق والسعادة، فكان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام جميع ابنائه بنات، وكان يحبهم ويودهم ويتحدث إليهم، ومنع عنا وأد البنات، والبنات في الصغر وفي المراحل الأولى تكون من أرق الكائنات، وذلك باختلاف تام عن الأولاد التي تكون بها طابع م الشقاوة وكثرة التحرك والتنقل وإحداث الضجيج، وبالتالي فتفرح الأم بشكل واضح عندما تعلم أن ما تحمله بداخل رحمها بنت، وتنتظرها لكي تكون عونا لها عند الكبر.

إنجاب البنات في الإسلام:

إن إنجاب البنات ما هو إلا هبة من الله عز وجل، حيث قال الله تعالي في كتابه الكريم:

(لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ {42/49} أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ).

وكانت هناك العديد من التعليقات من النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ومن الأنبياء والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، كما أن الله عز وجل كان له حكمة في أن يكون جميع أبناء النبي عليه أفضل الصلاة والسلام من البنات.

معاملة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام للبنات

كان النبي صلوات الله عليه ورضوانه شديد للحب للبنات الصغيرة، والأمر لم يتوقف فقط على بناته بل وأيضا بنات الصحابة، وكان يستأنس بهم، كما كان يظهر هذا الأمر من خلاله فرح بالتعامل مع البنات، وقد ورد أن النبي لم يكن يضيق من مجالسة البنات أو يستنكف عن مخالطتهم، ولكن الأمر قد وصل به أنه حمل أحدهم في الصلاة، وكان صلى الله عليه وسلم يقول: “لا تكرهوا البنات فإنهن المؤنسات الغاليات”.

 أثر القسوة في معاملة البنات

إن التعامل بشكل قاسي وشديد على البنات في جميع المجالات المختلفة سواء كان بالأسرة او العمل أو الدراسة هي وسيلة خاطئة وتأتي بمختلف النتائج السلبية على البنات، كما أنها تؤدي إلى حالة من الانحراف الأخلاقي، وذلك بالأخص عند الفتيات التي لا تجد الأم أو الأب أصدقاء لها، وبالتالي فأمرنا الله والرسول دائما بالتلطيف في معاملة البنات، وذلك من أجل تخرج على قدر من العقلانية وتكون سوية نفسيا، حيث أن الفتيات بشكل عام هم بناة المستقبل، وطفلة اليوم هي الغد التي ستكون أم.

اترك تعليقاً