مقالات منوعة

دعاء قضاء الحاجة من السنة النبوية

دعاء قضاء الحاجة

من الطبيعي أن يلجأ العبد لربه في كل حاجته وقت الشدة ووقت الرخاء، فالله عز وجل هو القادر على استجابة سؤالك وإستجابة دعائك، لذلك يبحث الكثير عن دعاء قضاء الحاجة، وفي هذا المقال نقدم لكم مجموعة من الأدعية النبوية أتت في سنة نبينا محمد عليه أفضل الصلاه والسلام، هذه الأدعية وصانا بها نبينا الكريم بترديدها في وقت الكرب والديق والحزن.

دعاء قضاء الحاجة من السنة النبوية

قد يلجأ الكثير من المسلمين في أوقات الشدة، لله تعالى بشكل مستمر لكي يسانده في قضاء حاجته وفك كربه وإزالة همه، كما أن الدعاء يساعده في فتح طريق الخير والصلاح، ولا يحصل هذا إلا بالقرب من الله عز وجل وكثرة الاستغفار والصلاة والدعاء إلى الله تعالى في كل وقت وحين.

شاهد ايضا :

دعاء الاستخارة مكتوب مع شرح صلاة الاستخارة

فإن الدعاء لله عز وجل لقضاء الحاجة فلا يوجد له أي تصنيف محدد وردت في أحاديث عن الرسول الكريم، وإن ورد فهي أحاديث ضعيفة لا يؤخذ بها.

دعاء قضاء الحاجة

من المعروف أن دعاء الحاجة بأنه دعاء يتوسل به المسلم لله لاجئاً له ومتضرعاً لكي يحقق أمنيته، أو أمر ما يريد قضاء حاجته، وقد يكون الدعاء بعد القيام بصلاة ركعتين، لكي يدعو الله تعالي لتحقيق ما يتمناه وقضاء حاجاته، ولكي يزيل الله همه، ويفك كربه، أو لتحقيق أمنية يسعى دائماً للوصول إليها.

شاهد ايضا :

دعاء الطلاب للنجاح والتوفيق في الامتحانات

 

أدعية وردت عن الرسول الكريم:

  • كان النبي صلى الله عليه وسلم، أنه كان دائماً يقول عند الكرب لا إله إلا الله العظيم، لا إله إلا الله رب السموات والأرض ورب العرش الكريم.
  • من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم “رب أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، وامكر لي ولا تمكر علي، واهدني ويسر لي الهدى، وانصرني على من بغى علي، رب اجعلني لك شاكراً، لك ذكاراً لك رهاباً، لك مطواعاً، لك مخبتاً إليك أواها منيباً، رب تقبر توبتي واغسل حوبتي، وأجب دعوتي وثبت حجتي وسدد لساني واهد قلبي واسلل سخيفة صدري”.
(دعوةُ ذي النُّونِ إذ هوَ في بَطنِ الحوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فإنَّهُ لم يدعُ بِها مسلمٌ ربَّهُ في شيءٍ قطُّ إلَّا استَجابَ لَهُ).
(كنتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم جالساً، ورجلٌ قائمٌ يصلِّي، فلمَّا ركع وسجد وتشهَّد، دعا، فقال في دعائهِ: اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ وحدَك لا شريكَ لك، المنّانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ، إني أسالكَ الجنة، وأعوذُ بك من النارِ. فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم لأصحابهِ: تدرونَ بما دعا؟ قالوا: اللهُ ورسولُه أعلمُ. قال: والذي نفسي بيدهِ لقد دعا اللهَ باسمهِ العظيمِ. وفي روايةٍ: الأعظمِ الذي إذا دعِيَ به أجاب ، وإذا سُئِلَ به أعطَى).
(إذا مضَى شطرُ اللَّيلِ الأوَّلُ أو ثلثاه، ينزلُ اللهُ تبارك وتعالَى إلى سماءِ الدُّنيا فيقولُ هل من سائلٍ يُعطَى؟ هل من داعٍ يُستجابُ له؟ هل من مستغفرٍ يُغفرُ له؟ حتَّى ينفجرَ الصُّبحُ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
X